المكى والمدنى



 

المقدمة

         القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في المصاحف المنقول بالتواتر والمتعبد بتلاوته وكان القرآن مقسما الى 114 سورة. القرآن تفصل الى فصلين هما سورة المكية وسورة المدنية

البحث

الأول اعتبار من النزول

أن المكى هوما نزل قبل الهجرة وان كان بغير مكة

والمدنى هوما نزل بعد الهجرة وان كان بغير المدينة فما نزل بعد الهجرة ولو بمكة او عرفه مدنى كالذ ى نزل عام الفتح كقول تعالى (ان الله يأمركم أن تؤدوا الاما نات الى أهلها)[1]

فانها نزلت بمكة فى خوف الكعبة عام الفتح الاعظم او نزلت بحجة الوداع كقول تعالى( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم السلام دينا)[2]

لثانى:اعتبار مكان النزول

فالمكى هى ما نزل بمكة وما جاءورها  عرفات والحديبية

والمدنى هى ما نزل بالمدينة وماجاورها كأحد وقباء وسلع

الثالث: اعتبارالمخاطب

فالمكى هى ما كان خطابا للأهل المكة

والمدنى هى ما كان خطابا للأهل المدينة

وينبى على هذا الرأي عند أصحابه ان ما فى القرأن من قوله تعالى (يأيها الناس)المكى

وما فى قوله تعالى (يأيهاالذين أمنوا) المدنى

وبالملاحظة يتبين ان اكثر سور القرأن لم تفتح بأحد الخطابين وان هذا الضابط لايطرد فسورالبقرة

مدينة وفيها (البقرة:21 )وسورة الحج مكية وفيها (الحج:77)

          و من هذه العبارات نعلم عن ضعف التعريف. وسبب ضعف هذا التعريف أن هناك آيات القرآنية لم تنزل لا فى مكة ولا فى المدينة و انما نزلت فى أماكن, كالحديبية وبدر وأحد وتبوك[3]

ضوابط المكى

1.كل سورة سجدة فهى مكية

2.كل سورة فيها لفظ (كلا) فهى مكية ولم ترد الا فى نصف الأخيرمن القرأن وذكرت ثلاثا وثلاثين مرة فى خمس عشرة سورة

3.كل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الغابرة فهى مكية سور البقرة

4.كل سورة فيها قصة الأدم وابليس فهى مكية سور البقرة كذالك

5.كل سورة تفتتح بحرف التهجى كا:”الم” و”الر” و “حم”ونحو ذالك فهى مكية سوى الزهراوين

وهما البقرة ال عمران واختلفوا فى سورالرعدى

6.كل سورة فيها يأيها الناس فهى مكية الاسورة الحج ففى أواخرها(يأيها الذين امنوا اركعوا واسجدوا)ومع هذا فان كثيرا من العلماء يرى ان هذه الاية مكية كذلك

7. وكانت سورة المكية قصيرة

ضوابط المدنى

1.كل سورة فيها فريضة واحد فهى مدينة

2.كل سورة فيها ذكرالمنافقين فهى مدينة سوى العنكبوت فانها مكية

3.كل سورة فيها مجادلة اهل الكتاب فهى المدينة

4.كل سورة فيها “ياأيها الذين آمنوا

5.كانت السورة طويلة

الصفات الخاصة للمدنى

          1.توضيح عن العبادات والمعاملات والحدود والقواعد الحكومية فى شريعة الاسلام

          2.فيها المجادلة عن أهل الكتاب ولدعوتهم الى الاسلام

          3.فتح السرّ عن المنافقين وأعمالهم فى هدم الدين الاسلام

عددالمكية والمدنية

كان غدد المكى 86 سورة, منها العلق-القلم-المزمّل-المدثّر-الفاتحة-اللهب-التكوير- الأعلى-الليل-الفجر-الضحى-الانشراح-العصر-العاديات-الكوثر-التكثر-الماعون-الكافرون-الفيل-الفلق-الناس-الاخلاص-النجم-عبس-القدر-الشمس-البروج-التّين-القريش-القارعة-القيامة-الهمارة-المرسلات-ق-البلاد-الطريق-القمر-الأعراف-الجنّ-يس-الفرقان-فاطر-مريم-طه-الأنعام-الصفات-لقمان-سباء-الزمرالغافر-فصلت-الشورى-الزخرف-الدخان-الجاثية-الأحقاف-الذاريات-الغاشية-الكهف-نوح-ابراهيم-الأنبياء-المؤمنون-المطففين-المعارج-ص.

كان غددالمدنى 28 سورة,منها البقرة-الأنفال-العمران-الأهزاب-الممتحنة-النساء-الزلزلة-الحديد-محمد-الرعد-الرحمن-الانسان-الطلاق-البيّنة-الحشر-الندى-الحجّ-المنافقون-المجادلة-الحجرات-التهريم-التغابون-الصف-الجمعة-الفتح-المائدة-التوبة-النصر.

الأية المكية فى سورالمدنية

ومن امثلة الايات المكية فى السورالمدنية ” سورة الانفال” مدنية واستثنى منها كثير من الالماء قوله تعالى واذ يمكز بك الذين كفروا ليثبتوك او يقتلوك أويخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين[4]

قال مقاتل فى هذه الاية نزلت بمكة وظاهرها كذلك لأنها تضمنت ما كان من المشركين فى دار الندوة عند تأمرهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة واستثنى بعضهم كذلك (يأيها الذي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين) [5]

لما أخرجه البزار عن ابن عباس انها نزلت لما اسلم عمر ابن الخطاب رضى الله عنه

الأية المدنية فى سور المكية

 ومن أمثلة الاية المدنية فى سور المكية سورة الانعام قال ابن عباس نزلت بمكة  جملة واحدة فهى مكية الا ثلاث آيات منها نزلت بالمدينة (قل تعالوا اتل  الى تمام الايات الثلاث

الانعام:151-154) و سورة الحج مكية سوى الثلاث ايات نزلت بالمدينة من اول قوله تعالى (هذان خصمان اختصموا فى ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رؤوسهم الحميم) [6]

فواعد التعريف من سورة الماكية والمدنية

          1.تعريف الآية الناسخة وةالمنسوخة

          2.تعريف التاريخ النباوية والحكمية منجّما

          3.المساعدة فى تفسير القرآن والتفهيمه

          4.التقليد فى القاء الدعوة والتّدبّر فى آيات القرآن

          5.ترقية الايمان علي العظيم والقدوس القرآن الكريم

 

الاستنباط

لا شك ان فى المكى والمدنى   يفرق عن اعتبار المكان  النزول  اعتبار المخاطب وان المكى والمدنى لهما الضوابط الخاصة  وتعدد الاية كذلك فى سور المكى والمدنى فأن المدنى مانزل بعدالهجرة وان كان بغير المدينة وأن المكى ما نزل قبل الهجرة وان كان بغير مكة

 

المراجع

القرأن الكريم

مناع القطان , مبا حث فى علوم القرأن , مؤسسة الرسالة ,المدينة المنورة

Mashur,Kahar,1992, “Pokok-pokok Ulumul Qur’an” Jakarta: Rineka cipta

Zuhdi,Masjfuk,1982, “Pengantar Ulumul Qur’an” Surabaya: Bina Ilmu

Thabathaba’I, Muhammad Husein,2000,Memahami esensi Al-Qur’an,Jakarta:      Lentera


[1] النساء: 57

[2] المائدة: 3

[3] دكتور محمد سّيد طنطاوى”مباحث فى علوم القرآن” 1998 م القاهرة: دارالشروق:1 صف: 27

[4] الأنفال: 30

[5] الأنفال: 64

One Response to “المكى والمدنى”

  1. choirul Says:

    wah ini bacanya gimana mas saya g bisa, padahal di kampus juga diajarkan bahasa arab ya… hadeeeh

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: